منتدى تعليمي تربوي تثقيفي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفلاح النصاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امينة

avatar

المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 27/09/2008

مُساهمةموضوع: الفلاح النصاب   الأحد أكتوبر 05, 2008 9:13 am

السلام عليكم

مرررررررحباااااااا حبااااااااايبي....

اليوم جايبه لكم قصه رووووووعه مشااااااان تتسلوا شوي وبنفس الوقت تستفيدوا منها ...

قصة الفلاح النصاب !! في قرية الأغبياء..!!

كان يا مكان في قديم الزمان ولا يحلوا الكلام الا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام ...

كان هناك قرية صغيرة قريبة من البحر تنعم بالأمان يعيش فيها فلاح وزوجته
بأمن واطمئنان ...

ولكن في يوم من الأيام تسلل الشيطان إلى نفس الفلاح الهمام ...

وأوهمه بأن النصب والاحتيال أمر جائز في حكم هذا الزمان !!

ولأن فلاحنا لم يكن بقوي الإيمان ...

وكان داهية العصر والزمان ....

قرر النصب على خلق الرب الرحمن ...

ولكن مشكلة فلاحنا أنه متسرع في أمره ...

فقرر في أول نصبة له أن يشتري حماراً - أعزكم الله - من أحد الأصدقاء و
يدفع قيمة الحمار له لاحقاً و من ثم قام الفلاح وحشا فم الحمار بدراهم
الفضة ، وتظاهر أنه يطلب الرزق في سوق القرية ...

فأخذ الحمار يتقيء .. وطبعا كان يخرج النقود من فمه ..

فرآه أحد التجار في السوق ...

فسأله : مالذي يجري لحمارك يا هذا أهو مريض أم ماذا ؟ .....

فقال بكل هدوء وثقة : إنه كما ترون .. يخرج دراهم الفضة في قيئه !!

ولكن في السابق كانت كمية النقود أكثر بكثير ولكن بعد أن مرض الحمار
قلت كمية النقود ...

فصدق التاجر الغبي مقولة الفلاح النصاب ...

وسأله : أتبيع حمارك فقد أتعبك وصعب عليك تكلف حاجته ..

فأجابه الفلاح : انه مصدر رزقي وسيكلفك الكثير !!..

فرد التاجر : سوف ادفع ما تطلب ...

فطلب الفلاح 1000 دينار ذهب !!

فوافق التاجر ودفع المبلغ وأخذ هذا الحمار ذاك الحمار ...

وذهب الفلاح مبسوطاً فرحاً إلى بيته وقال لزوجه هنيئاً قد بعت الحمار
لأحد تجار القرية الأغبياء !!

ولكن الزوجة هنا تذكرت أن من اشترى الحمار سوف يكتشف قريباً الخدعة ...

فما العمل الآن ؟؟

تناقش الزوجان وتناقشا...

فقررا عمل خدعة جديدة .....

وبالفعل مات الحمار عند التاجر بعد أن اشتراه بيوم واحد فقط !!

فأخبر التاجر أصدقائه بقصته مع صاحب الحمار ...

وتناقشوا واتفقوا على أنه نصاب ويجب أن ينال جزاءه !!

فانطلقوا إلى بيت ذلك الفلاح عصراً وطرقوا الباب طرقاً والنار تقدح من
أعينهم قدحاً ...
ففتحت الزوجة الباب غاضبة قائلة :شــالسالفة ؟؟ ..

فقالوا لها: نريد زوجك في الحال ...

فردت الزوجة قائلة : هذا محال ...

انه ذهب إلى بلدة بعيدة في الجوار ...

وإن كان أمركم بالهام فسأستدعيه في الحال ...

فاستغربوا وتعجبوا قائلين : نعم هو هام ... كيف ذلك يا أمة الرحمن ؟

قالت لهم: إن عندي كلباً كلما احتجت إلى زوجي بأمر هام أرسله فيحضر إلي
زوجي في الحال ....

فضحك الرجال هازئين قائلين :ما نظنك إلا خارطة كاذبة أرينا ما أنتي
صانعة ....

فأطلقت الزوجة العنان للكلب وفر الكلب هاربا من جدة صوب عمّان ...

وما هي إلاّ سويعات حتى حضر الزوج ومعه كلب آخر له نفس شكل الكلب السابق

فقال لزوجته : خير أيتها العجوز الشمطاء البلهاء الحمقاء لماذا بعثتي
ورائي قتلك الله بالسام؟؟!!...

فردت بهدوء قائلة : هؤلاء القوم يريدونك في أمر هام !! ....

وسألهم : خير جعله الله خير !! ماذا تريدون ؟؟؟!!

وهنا انبهر التجار الحمقى بقصة الكلب ونسو هؤلاء الحمير ذاك الحمار ...

فقال أحدهم: نعم .. نعم .... أتينا إليك نسألك بكم تبيع الكلب العجيب ؟؟!!

فقال لهم الفلاح : إنه لا يقدر بثمن فهو بالنسبة لي غالٍ جدا ...

فهو بمثابة الموبايل للحالات الطارئة ...

ولكن ( إن كنتم مصرين أثمنه إليكم بثمن جوال الـ N70 ) ...

هاتو على بركة الله 1400 دينار ...

ديناراً ينطح دينار ...

فرد التاجر ذا عقل الجحش فرحا : لك ما تريد وناولنه الـ 1400 دينار

وهنا استدركت الزوجة قائلة عندما ذهب التجار : نحن في ورطة كبيرة
سيكتشف التاجر الخدعة بالغد فماذا نحن فاعلين ؟؟

فقال الزوج: لا عليك كل شيء محسوب في دماغ زوجك النصاب اللعوب .....

ذهب التاجر الأحمق إلى منزله والابتسامة لا تفارق وجهه الخرِب من
السعادة بالكلِب ...

وأخبر الأبله زوجته بأمره ..

ففرحت البلهاء وقالت هيا نجربه !! ....

ولكن يا للأسف عندما حلو وثاقه هرب طبعاً بغير رجعة !!

فعلم الأحمق أنه وقع في نصبة من إبداع فلاحنا المخادع فغضب غضبا
شديدا كاد رأسه أن ينفجر من شدة غضبه ...

فذهب هو و اثنان من أصدقائه إلى الفلاح ...
وطرقوا الباب !!

ففتحت زوجة الفلاح لهم الباب ..

فقالوا لها: أين زوجك النصاب إ إتني به في الحال ؟؟!!

فقالت : صبراً .. صبراً هو عائد في الحال ...

وبعد نصف ساعة من الزمان .. حضر الثعلب الإنسان ...

فقال لزوجته: تباً يا امرأة ... ألا تخدمي الرجال ؟؟؟

فردت الزوجة : خسئت .. هؤلاء ضيوفك قم أنت واعمل الواجب...

فغضب الفلاح غضباً ما غضبه من قبل ....

و أخرج سكينا من جيبه فطعن زوجته ...

وأخذت الدماء تسيل منها حتى وصلت إلى الركب ....

وبالطبع هذه (( ركبة جديدة )) من الفلاح المخادع !!

فقال له التجار : هل أنت يا هذا مجنون أتقتل زوجتك لأنها فقط لم تعد
لنا الشاي ؟؟؟

فقال : عادي جداً ... هي كذلك كلما نرفزتني وقهرتني قتلتها !!

فرد الحمقى المغفلون : هل فعلتها من قبل ؟؟

قال الفلاح : نعم و أخرج من جيبه صفارة أخذ يصفر بها فقامت الزوجة !!

وكأنها لم تُقتل ولم تسل منها قطرة دم واحدة !!

فتعجب من فعله التجار ...

وعرضوا هؤلاء الأغبياء على الفلاح شراء الصفارة ؟؟!!! ....

فقال هي سري في الحياة ويصعب علي ذلك ...

ولكن إن كان لا بد ..

فهي لكم بألف ألف دينار ؟؟!!

فوافق على ذلك أصحاب الرؤوس الخاوية .. ( إلا من التبن طبعاً ) ...

وقاموا بشرائها ...

وقر التاجر الأول أن يجرب الصفارة مع زوجته ! !

وبالفعل خاصم زوجته ومن ثم قتلها وأخذ يصفر الليل كله ويشهق وينهق في
الصفارة ...

ولكن بدون أي جدوى ( لا حياة لمن تنادي ) ؟؟!!...

وفي الصباح سأل التاجر الآخر صاحبه عن أخبار الصفارة ...

فقال الصديق: إنها عجيبة وفعالة وقد قتلت زوجتي بالأمس عشرون مرة ...

ولعبنا بها حتى شبعنا أقتل زوجتني وتقتلني ... .. (طبعا كان يخشى من
افتضاح أمره ) ...

فقرر التاجر الآخر أن يستعمل الصفارة أيضاً مع زوجه ...

وطبعا المأساة نفسها تكررت ....

وتبادل الصفارة حوالي 5 تجار !!!

وبعد أن قتلت زوجاتهم جميعاً اضطر الحمقى أن يعترفوا لبعض !!

ودار بينهم نقاش ...

فقال أحد أعيان التجار : الفلاح نصاب كبير كلما ذهبنا إليه بأمر خرج
لنا بأمر آخر ... يجب أن نتخلص منه !! ...

واتفقوا أن يذهبوا إلى الفلاح ويقتلوه ...

بدون سلام ولا كلام !!

و طرقوا باب منزله ...

و طبعا خرج فلاحنا الداهية النصاب و معه خدعة جديدة !!

ولكن قبل أن ينطق بحرف !! قاموا بتقييده وربطه وأدخلوه في كيس خيش ...

وذهبوا به إلى البحر لكي يقتلوه غريقاً !!

وبما أن البحر لم يكن قريباً جداً جداً من القرية ...

تعبوا من طول المسافة وعند الظهر قرروا أن يأخذوا قسطاً من الراحة ...

في ظلال الأشجار القريبة من البحر ..

فناموا جميعا إلا صاحبنا الداهية المكار ...

وفجأة !! سمع صوت أغنام قريبة منه ...

فلمعت في رأسه خدعة جديدة !!

فأخذ يصيح بأعلى صوته : لا أريد أن أتزوج بابنة الملك ... لا أريد أن
أتزوج بابنة الملك !!

فدفع الراعي الفضول واقترب من الفلاح وحل قيده ...

ومن ثم سأله: عجباً ما أمرك ؟؟؟!!

فرد الفلاح : إن حرس الملك يقتادوني إلى قصره ويريد الوالي أن يزوجني
بابنته ..
ولكني لا أرغب بذلك فلي ابنة عم أحبها حب شديدًا ولا أريد غيرها !!

فقال الراعي الغبي : هل أنت مجنون هذه ابنة الملك ؟؟؟!!

فرد الفلاح: إن كنت أنت تريد ذلك فتعال هنا مكاني ...

وأنا سوف أحرس أغنامك إلى أن تعود ..

ففرح الغبي بالأمر وبالفعل دخل الكيس ...

وقام الفلاح بربطه وفر هارباً بأغنامه !!

وعند العصر ذهب التجار بالكيس إلى البحر وألقوه و ومن ثم عادوا فرحين
مسرورين إلى قريتهم !!

وفي عصر اليوم التالي رأى أهل القرية الفلاح ومعه الكثير الكثير من
الأغنام !!

فتعجبوا للأمر !!!

وسألوه قائلين : مالذي حدث كيف نجوت من الموت ؟؟ ومن أين لك بكل هذه
الأغنام ؟؟!!

فرد ماكراً : لقد رميتموني في البحر ولكني كنت قريبا من الشاطئ فأعطتني
حورية البحر
هذه الأغنام !!! ولكن يا حستراه !! ... لو كنتم رميتموني أبعد لكنت
حصلت على أغنام أكثر ؟!! ...

فرد الحمقى والمغفلون :أ إذا ذهبنا إلى البحر أ سنحصل على ما حصلت من
أغنام وأنعام ؟؟!!!

فقال الفلاح: نعم بالتأكيد والأكيد ...

ولكن حاولوا أن تبتعدوا لكي تحصلوا على أغنام أكثر ...

وبالفعل ذهب كل أهل القرية الأغبياء إلى البحر وانتحروا انتحاراً
جماعياً ....

وهم لا يعلمون أنهم وقعوا في مكيدة نصاب محترف ! !

أما بطل قصتنا فهاجر إلي مدينة أخرى وعاش بها حياة سعيدة رغيدة ...

بأمن وأمان وراحة واطمئنان !!

ومن ثم تاب إلى ربه ...

بعد أن تخلص من أهل القرية حتى لا يرد إليهم حقوقهم بعد التوبة ...

م.
ن.
ق.
و.
ل.

هاااااااااه ان شاء الله عجبتكم يلا عااااااااااااد لا تحرموووني من مروركم وردودكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفلاح النصاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تيارت التعليمي :: المنتديات الأدبية :: الروايات والقصص-
انتقل الى: